مغادرة الموقع

أنت الآن تغادر الموقع الإلكتروني الخاص بتقديم المعلومات عن مقدمات السكري، والخاص بشركة ميرك. سيأخذك هذا الرابط إلى موقع إلكتروني لا تنطبق عليه سياسة الخصوصية الخاصة بنا. لا يمكن لشركة ميرك التحكم في محتويات هذه المواقع أو مصادرها، كما أنها لا تقبل أي مسؤولية عنها، أو عن أي فقد أو تلف يمكن أن ينتج عن استخدامك لها.

 

ما الذي يمكنني أن أفعله؟

ما الذي يمكنني أن أفعله؟

 

اكتشاف أنك مصاب بمقدمات السكري، قد يكون مجرد جرس إنذار لتقوم بعمل تغييرات إيجابية في حياتك!

إذا كنت مصابا بمقدمات السكري، فقد يقترح عليك طبيبك القيام بعدة خطوات. الخطوة الأولى هي القيام ببعض التغييرات البسيطة في نمط حياتك. إذا لم تؤدي التغييرات في نمط الحياة إلى التحكم في مستويات جلوكوز الدم لديك، فقد تكون الأدوية خيارًا محتملا في هذه الحالة.

 

التغييرات في نمط الحياة

 

بالنسبة للأشخاص المصابين بمقدمات السكري، فمن الممكن أن تؤدي التغييرات في نمط الحياة إلى الوقاية من، أو تأخير تطوُّر هذه المقدمات إلى السكري من النوع الثاني، ومضاعفاته. وردت تقارير عن أن خطر تطور مقدمات السكري إلى السكري من النوع الثاني، من الممكن أن تنخفض بنسبة 58% بعد عمل تغييرات في نمط الحياة، مثل اتِّباع النظام الغذائي المتوازن، وممارسة التمرينات، وفقد الوزن1، 2.

 

 

Balanced diet

النظام الغذائي المتوازن

من الممكن أن يؤدي عمل بعض التغييرات البسيطة في النظام الغذائي إلى خفض خطر تطوُّر مقدمات السكري إلى الإصابة بالسكري2.

 

Our Technology image

ممارسة الرياضة أو النشاط البدني بشكل منتظم

أن تكون شخصا نشيطا، فهذا يُحسِّن من درجة لياقتك، ويساعد الجسم على أن يقوم بالتحكم في مستويات السكر في الدم بشكل أفضل2.

 

Weight loss

فقد الوزن

إذا كنت تعاني من الوزن الزائد، فإن فقد بعض الكيلوجرامات سيؤدي لخفض مستوى السكر في الدم لديك، ويحسِّن من صحتك، كما أنه سيساعد على أن تشعر بتحسن1.

 

العلاجات الأخرى


إذا لم تؤدي التغييرات في نمط الحياة إلى التحكم في مستوى السكر في دمك، فمن الممكن أن يتحدث طبيبك معك عن أنواع أخرى من العلاج والتي يمكن أن تساعد في حالتك.

إذا كنت مصابا بمقدمات السكري، سيقوم طبيبك باختيار نوع التغيير الأفضل لحالتك.




1. Bansal N. Prediabetes diagnosis and treatment: A review. World J Diabetes. 2015; 6(2): 296-303.

2. Tabak AG, et al. Prediabetes: a high-risk state for diabetes development. Lancet. 2012; 379(9833): 2279-2290.